الفضائية والضيعة الضايعة


رؤية
الخميس 10-2-2011م
وفاء صبيح

شاءت الفضائية السورية أن ترد على من يقولون ان عدم عرض مسلسل ضيعة ضايعة على القنوات المحلية هو تخطيه الخطوط الحمراء, رد الفضائية على ذلك كان بحملة إعلانية عن موعد عرض المسلسل على شاشتها, عبر إعلانات طرقية منتشرة في المحافظات.

ما فعلته الفضائية فيه الكثير من التقدير لمسلسل طالما حظي بأعلى نسب مشاهدة في أوساط الجمهور العربي. ولا أذكر أن الفضائية او غيرها من قنواتنا الأرضية روجت يوما لعمل يعرض على شاشتها.‏

الإعلانات تفصح ان ثمة من يريد الوقوف على «ما يريده الجمهور» وقد حصل ذلك عبر الدعاية للعمل, التي بتقديري ستدر ذهباً من الإعلانات خلال فترة العرض.‏

أنا أرى أن في عرض الضيعة الضايعة انعطافة في تعاطي التلفزيون مع الأعمال المحلية, انعطافة تتفهم خبايا صناعة الدراما, وأن الموضوعات الجريئة التي تطرحها, إنما هي من باب التميز والقدرة الفائقة على التقاط المعاش والواقعي في الحياة السورية, وهما عنصران يمنحانها مزيدا من التألق على الشاشات العربية, إذ الخطوط الحمراء والخضراء والبرتقالية لم تعد تجدي نفعاً, فما لايتم عرضه على شاشاتنا المحلية تتلقفه القنوات الأخرى ويتابعه الجمهور السوري.‏

فهم جديد لاقى ترحيبا مجتمعيا كبيراً، ضيعة ضايعة موجه للسوريين في المقام الأول, كما قال مخرجه مراراً, وها هو يعود اليهم, على أمل أن يعرض الجزء الثالث منه, ان كان هناك ثالثاً, حصرياً على إحدى شاشاتنا الوطنية، مع تحيات «جودي»: بالأنف بالأذن بالحنجرة.‏

و من الجمل التي يقولونها شخصيات العمل الذي نحب:

بتلميح ذكي من الفنان نضال سيجري أن الحكاية، وكما يقول على لسان أسعد خرشوف (شخصيته في المسلسل) بأن «القصة جايي من فوق.. من فوق كتير.. يعني فيكن تقولوا جوية، حديديــة، طاق طاق طاقيي..» جمل يقولها سيجري هذه المرة بلباس الشخصية التي أحبها الكثيرون، خالصاً في نهاية المشهد إلى كلمة «فضائية» ليبدو كأنه اكتشف الكلمة للتوّ.

ويظهر الفنان باسم ياخور في لباس شخصية «جودة أبو خميس» ليردد «تابعونا عالفضائية السورية الوطنية» خاتماً بتحيته المعتادة في المسلسل: «بالأنف بالأذن بالحنجرة».

يلح ياخور على كلمة «وطنية» بإيماءة يستخدمها في المسلسل للإيحاء بنواياه الخبيثة تجاه صديقه أسعد خرشوف. ثم يمضي خارج الكادر ماسحاً شعره بفرشاة لولبية، تاركاً المساحة للفنان جمال العلي، وخلفه مشهد بحري على اتساع الكادر، ليقول لنا العلي جملته الشهيرة في المسلسل أيضاً (شخصيته رجل الأمن – الهوما لا لي») «شايفين البحر الأزرك وراه شو في؟ قبرص.. وبقبرص فيه فضائية.. شوفــونا عالفضائية».

والأكثر طرافة ما يقوم به، خلال هذا الإعلان الترويجي، الفنان عبد الناصر مراقبي الذي يظهر فيه عبر شخصيته عادل، كاتب التقارير بأهل الضيعة، على طاولة رئيس المخفر أبو نادر (جريس جبارة) مهدداً المشاهدين بذكر أسمائهم في تقريره، إن لم يتابعوا المسلسل عبر «الفضائية السورية». فيما يباغتنا الفنان فادي صبيح بشخصيته «سلنكو» مطلاً هذه المرة من نافذة محبوبته «عفاف» ليدعو المشاهدين هو أيضاً إلى الفرجة عبر شاشة الوطن.

Advertisements

أضف تعليق

Filed under عام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s